العودة   منتديات رسالة حب > رسائل - برودكاست - توبيكات > رسائل 2016 - رسائل حب 2017 - رسايل للجوال 2017 - messages
رسائل 2016 - رسائل حب 2017 - رسايل للجوال 2017 - messages messages , رسائل جوال 2016 , رسائل للتلفون 2016 , رسائل حب 2016 , رسائل خيانه 2016 , رسائل رومانسية 2016 , رسائل حلوة 2016 , رسايل بحبك 2016 , مسجات 2016 , رسائل مصرية 2016 , رسائل سعودية 2016 , رسائل كويتية 2016 , رسائل عراقية






New topics in رسائل 2016 - رسائل حب 2017 - رسايل للجوال 2017 - messages

رسائل حب 2016 ، اجدد مسجات غرامية , love messages 2017

رسائل حب 2013 ، اجدد مسجات غرامية , love messages 2014 رسائل حب 2013 ، اجدد مسجات غرامية , love messages 2014 اعضاء وزوار منتديات رسالة حب اهلا بكم

إضافة رد
  #1  
قديم 29 - 1 - 2013, 4:11 PM
افتراضي رسائل حب 2016 ، اجدد مسجات غرامية , love messages 2017


رسائل حب 2013 ، اجدد مسجات غرامية , love messages 2014

رسائل حب 2013 ، اجدد مسجات غرامية , love messages 2014

اعضاء وزوار منتديات رسالة حب اهلا بكم
رسالة حب منتدى مصرى ترفيهى متنوع
نحرص دائما على ارضاء كافة الازواق
اليوم معنا مجموعه من احلى الرسائل الرومانسيه تابعونى






(1)


يَ العآإشِقْ المِسكينْ !
فِيْ لِيآلِيْ البَرد مَآيكفِيْ الحَنِينْ ,!
وَالذّگرَيآت .. مَآهِيْ غطا يدفِيْ !
رِمشكْ تعب ؟ ودّه , يبِيْ يغفَى !!
والبَرد سآگنْ أضلِعگ ..
وِينْ الحبيب ..؟!
وِينْ الحبيب ..؟!
وِينْ الحبيب ..؟!
.. ليته معگ ..


يَ العآإشِقْ المسكِينْ ..
مَآلِگ تَرى إلا الصّبر .. لَو طآل بگ لِيلْ السّهر
وگثر الحنِينْ .. لَو أوجعگ !
و الدّمع جرّح مَدمعگ ..!!
تخيّله أوهَآإم .. / ضمّه وَ لو أحلآم !
صدّقنِيْ بـ تدفى !
و رِمشگ يبِيْ يغفَى .
وَالله يعِينْ
........... الله يعِينْ !!
يَ العآإشِقْ المِسكين ,!



(2)



المَطر .. واللّيلْ وَ البَرد .. و أنَا ,!
فااااقدِينگ ""
وانتْ ! ........... تسرِفْ ف الغِيَآإبْ ‘
غآإبْ صُوتِگ !
لكن طيُوفِگ .. هِنا ..
فِ الحديقَة , فِ المَدينة فِ الضّبآإبْ .....!







(3)



و تمرّ [أوَآخرِ هـ الشّتآءْ] .. ويمرّ صُوت !
فَ الشّآإرِع المَطفِيْ , واظنّه أغنِيآإتْ .."


تشبَه "حزِن" طِفلتگ .. لآ قالت : سُگو و و ت
گلّ مَآيجيْ طآإرِيْ الشّتآ .. " قبل اللي فآت" ..


گنّا عن البَرد انتجمّع .. وَسط گوت"
وصِرنَا نجمّع من , جيُوبه [ذِگريآت] ..!!



(4)



تمَآإدَى فِيْ ابتِكآر البَرد وَ المنفَى ..
تمآإدى وَ اتمآدى فِيْ خيآإلآتِيْ


بَ صوّركْ دفَى أحضآإن لِييين "أغفى"
أو انسِج .. سيرتِكْ مَوطن لـ آهاتِيْ


أو استنزِفْ طيُوفِكْ والطيُوف أوفَى
وَ اضمّد بـ اللقَا يالمبعد ذآإتِيْ






(5)



أحسّ إنّيْ [غصِنْ يَآإبِسْ]~
............... أبِيْ هـ "الغِيمْ" يبللنِيْ ..
وتسألنِيْ : "حَزينة ليه" ؟
مدآم الغِيمْ فِي يدگ .. ابـ عرف ليه تهملنِيْ ؟؟


وقف ردگ على أطرآف العجَز والتّيه ..
بَعد هذا : ومن جدّگ بـ تسألنِيْ : [أبرحل ليه] ؟!!




(6)



[مطَر] ..!
والكِرسيْ اللّيْ بلّه غيَآإبِكْ .. بگى !
وَ الصّمتْ يملِيْ آخر أطرافَه ..!!


و شآإرع .. لاتذگر ريحتِگ ذابگ ..
صَرخ بـ "اسمِگ"
.. وضآإقْ الغيم .. لآشآآفَه !!






(7)



بَرد الشّتآ زعلان ! وش فِيه زعلان ..؟
.. .. .. ظنّيْ فقد مَخلُوقْ , بـ الأمسْ مَوجود


حتّى أنت تشتكِيْ مثلنا كنّكْ انسآن
.. .. .. بس انت وضعِكْ غير فِيْ صُوتِكْ رعُود


بَرد و مطَر والصّوت فِيْ جم الألحآن
.. .. .. لحنٍ حزِينْ وسبته شخص .. مفقود


القلب عقبه عايش وقت حرمان
.. .. .. لو هُو على كيفَه تمنّى .. له يعُود


يا"بَرد" فيك أعتاب واحسآإسْ وَإلهام
.. .. .. وَ أنا من شعُوركْ مع الضيق موعود


(8)



فِيْ غيآإبِكْ ..
وَ الشّتآ بـ اوّل بروده ومَآ دفِيتكْ ..
مَا أخاف البَرد !
لكنّيْ أخافك ! ... تمطِر احسَآإسِكْ "وداع" ومَآ أشٌوفِكْ !!
كنت اسُولف عن حضُورِكْ فِيْ غيآبكْ ..!
وكنت أقطع من ورِودِيْ أمنيآإتِيْ !


هو يجيني !!
ما يجيني !!
لا بيجيني !!


و كانت الليلَة حزيييييييييييينة !!





(9)



يَ صآإحبِيْ وَ الشتآآ .. مَايرحم أضلآعِيْ
وانتَ بـ حلم الدفَا .. دايم تعلّقنِيْ ..!!


يذبحنِيْ "البَرد" .. أو تذبحنِيْ أوجاعِيْ
مَا عاد تفرق معي .. وانت [مفارِقنٍيْ ] ..!!

(10)



أتَعلمِينَ أيُّ حُزنِ يبعَثُ المَطر ,!
.. وگيفَ تنشجّ المزارِيبُ إذَا انهمَر ..؟!
وگيفَ يشعُر الوَحيدُ فِيهِ بـ الضّيَآع !
.. بِلآ إنتِهاءْ !
گ الدمِ المُراقِ گ الجيآع ,
گ الحُبّ گ الأطفالِ گ المَوتَى .. هُوَ المَطر ,
يُغنّيْ المَطرُ بـ حُزنٍ أحياناً !!






(11)



حنّيت أشُوفِكْ فِيْ تفآصيل الشتااا
تدفآ معآإيّ !
يَ هـ المسآ شآحبّ بـدونگ هـ المسَآإ !
مَآهُو مسَآإيْ ..
يَ هـ المگآإنْ اللي حضنّيْ .. وفتّقْ جرًوحِيْ
بـ / حشآإيْ ..
اضحكْ تسُولف ودمعتِيْ ترسم على خدي شقآإيْ ..
تسألنِيْ وينه عنگ .. وينه هوّ حبيبگ؟!
مَاهُو جآإيْ ؟؟
يآغربتِيْ يآغربتِيْ .. ياغربتِيْ .. تعبت أناآ
اسأل عبرتِيْ : وينه غلآيّ ..؟
....................... وينه غلآيّ ..؟
............................... وينه غلآيّ ..؟





(12)

مُمطِره هذِيْ السمَآآ
مثل المواعِيد الجمِيلة !
يَ الله نرگضْ فِ المَدى المَبلُولْ ..
ونعد الـ .... مطَر !
قطرَه قطرَة .. و مَآإعلينَا ..
لَو دخل فِينَآ البراد .. ولَو تعبنَا
التعب / بيصير راحة لا بَغينَا ......!






(13)

هَبّ "البَرآد" .. وُقِلت يَ الله عسَى خِير !
.. جِعل الطّوآرِيْ مَاتصادِف هُبوبَة ,
[الجوّ زآن] .. وحَآنّ وَقت المشَآوِير ~
.. وَالصّيف راح .. وَفآرقتنَا سمُومه ,


(14)

يَ الغآيبْ الح‘ـآضِر , مَعِيْ وَسط الأفكآر ,
يَ المرتِويّ مِنّيْ .. وَأخآيل , سَرآبِگ !

أنتَ (المطَر) . .
.. و انتَ ( البَرد) . .
.. و انت ( الأنهآآآآر ) . .
وشلُون أضمَا بـ وقفتِيْ عند بابِگ ..؟

وانتَ الفضَآ يَ الرّحبْ ,
.. والبَآآقِيْ أسوآآر !
أضِيقْ فيهم واتفيّا سحآآآبِگ . .




(15)

قِلتْ : اشتهِيْ مِنك الدفَا ..
وانت .. عيّيتْ !!
وخ‘ـلّيتنِيْ لـ "البَرد" يآگلّ عِظآمِيّ ..!!
(16)

البَرد هذا بدا نَزفه ,
.. .. وعرُوق قَلبِيْ تبِيْ صَدرِگ
نآآيْ الشّتَآآ .. آآهـ مِن عَزفه
.. .. لآصَــآر مايطربــه جمــــرِگ





(17)

يَ اللّيْ تقُول البَرد .. جمّد عظآمِگ !
أفرَح , ولآ تِصبحْ من الجوّ ,
"مستَاءْ" !!


لَو ذِقتْ مَا ذقتَه .. تغيّر كلآمِگ ,!

[ بَرد "المشَآآعِر " .. غ‘ـيييير
.. عن بَرد الأجوآءْ ! ,




(18)

يُنبّئُنِيْ شِتَاءَ هذا العامّ ,
.. انّنِيْ أمُوت وَحدِيْ ..
ذاتَ شِتاءٌ مِثله .. ذات شِتاءْ !

يُنبّئُنِيْ هذا المسَآءْ أنّنِيْ أمُوت وَحدِيْ
ذاتَ مساء مثلَه .. ذاتَ مساءْ !

وَأنّ أعوَامِيْ التِيْ مضَت گآنتْ [هبَاءْ]
.. وَ أنّنِيْ أُقِيمُ فِيْ العرَاءْ ‘

يُنبّئُنِيْ شِتَاءْ هذا العَامْ ..
أنّ داخِليْ مُرتَجفٌ بردا .. وأنّ قلبِيْ ميّتٌ مِنذُ الخَريف !




(19)

قِدرتْ انسَآآكْ طُول العَ‘ـآآمّ ,!
وَ .. ذگرنِيْ بـ دفآآگ / " البَرد )= ,!!

(20)

شَيء يُطَاق !
وشَيء والله ما يُطَاق ، !!
.. مَهَزَلَة فِي مَهَزَلَة في مَهَزَلَة ~

طَعَمْ وَاحِد فِي حَيَاتِگ له مَذَاق . .
أسَئِلة في أسَئِلة في أسَئِلة .. ~
الشِتَاء فِي قَلبِي يِجي بَعَد الفِراق .!
.. .. لِيت فِي قَلبِي حَدِيهُم وأشعِلَه ..!







(21)

وَ .. أهدِيْ لِگ ,
~ [ دِفَا ضِحكَة .. يدآعِبهَا الشّتَا وُ يحِنّ ,
سِوَالِفهَآ عِطر سَآآگتّ ,
يبُووووح / ولآعرَف من .. من ؟؟!!
(22)

أبَسألِگ ,!؟
- هِيْ غيبتِكْ "فَصل الشّتَاءْ" ؟
وَإلاّ ..
"الشّتا" إحسَاسْ / يعنِيْ [غيبتِگ] ! !





(23)

البَرد .. مُووووحِش ‘
..~ والشّتَاا مابعد جا ,~
وشلُون لاجا .. وانت ، لآهِيْ وغايب !!
(24)

تعَآآلْ .. خِذنِيْ عن مسَا البَرد , بدفا !
عسَآآنِيْ ألقَى , بين يدّينِگ / الضّو ,

مَآعاد يغرينِي دفَا الشّوقْ .. وَ أغفَى ,
الشّوقْ فِيني صَاار [بارد] مع الجوّ , , !!

جمّدت !
خِذنيْ عن هوَى البَرد / تگفَى!
.. مَاأذگر ذبحنِيْ "البَرد" مررره , مثل توّ )= !!





(25)

لآتِرتبگ , إنْ كان "ضمّيتِگ" , على غفلَه !!
.. .. حنّا بـ فَصلْ [الشّتَاا] , / والنّااسْ "بَرداااانه" ,!


(26)

يَاسيّدِيْ "بَرد الشّتَا" جايْ ,!
.. وَ الليلْ جااامد مَا يلين ,
ضيّعت بِـ العتمَة خطآيْ , / يَا سيّديْ فااضْ الحنِينْ ,,!

وتمددت فِيْ صَدرِيْ أحزان السّنِينْ ,
ولآ يجيْ طيفگ ..
ولآ يسمَع بُگآي !

جيتلِگ فِي مَولد الشّتاا أبغَى دفايّ
عابرة بابگ!
وعطرِيْ وأحلآمِيْ .. معايّ
.. تربگنِيْ أگثَر خطوتِيْ ,/ تقصِيني لآخر مدايّ !






(27)

يَآ غباهُم !
يحسبُون الدَفى ؛ مصدره گوگب مُستِدير
وَ يـا غباهُم ؛ يحسُبون البرد ( ثَلج وَ شُويه مَطر ) ~!
مَادروُا ! إن الدَفى يُوم ب عيوُنگ أصَير
وَ ماعرفُو إحساسَ ( بَردي ) ؛ وَ قلب بغيَابگ نَطر ,!

(28)

الجوّ غآيم ~
.. والمطَر , بلّلْ الگمّ ,‘
والطّير جنحانَه تثنّت من البَرد ..

بَرد المشَاعِرْ والأحاسِيسْ والدمّ ,
.. يفُوق برد "طريف" فِيْ حزّة البَررررد !!




(29)

مِثلْ "الدفَا" بـ ارحل ,
. . . وَ اخلّيْ لگ [ البَرد ] ,
عِيشَه مثل مآگآن ودگ تعِيشَه !!

. . . مَآعاد به :
عصفُور شَآيلْ لگ الوَرد "
خلآگ لـ الذگرى , وَ رفرفْ بـ رِيشَه !!

(30)

تَدرِيْ وشّ أحلىْ شيّ فَ [البَرد] ؟
.. بُخآآر فمّگ , / وَإرتِجآآفَة .. شفآتِگ ~




(31)

هَذا "الشّتاا" بَارِدْ ,
.. وَأنا تعبتْ أدوّر لِيْ / دفآ !

گلّ الشّوَآرِعْ [أرصفَه] .. مرّيتَها أطلب .. "ونيس" !!
(32)

أمضِي شِتائِيْ مُرتَعبْ ,
.. وَ البَرد ينخُر , "أضلُعِيْ !
لآصَاحِبٌ غيرَ الدُخانِ , / التَمِسُ منهُ الدفَى !

مُتشرّدٌ مُتگبّرٌ رُغمَ الطّعُونِ .. وَ الأسَى ,
رُغمَ الألمْ , والثّقلُ فوقَ الصّدر ..
.. مَا قُلتُ : گفى !!



(34)

الحَيآة .. تغيّرتْ ,!
.. والنّفُوس .. تغيّرتْ ,!

وَ [المِشَآعر] مِن "قسَى البَرد" ,
.. مَا حسّت بـ أحد !


(35)

جَوّ هـ الليلَة .. "بَراد"
.. صَآآرتْ أنفَاسِيْ / رمَاد ~
خلّنَا نجمَع سُولِفنَا .. حطَب !
ونشبّ غِيرة !!

خلّنا نجمَع شتَات ,
ترقبْ الدنيَا .. مَصييييره ,!
لامتَى واحنَا "جمَاد" ؟؟





(36)

الشّوقْ , وضلُوع الحنِينْ وَغيآبِگ
.. وَ أطرآآفْ تتراعد لِيا هزّزّزّزّهَا [البَرد] !

جِينا "ندوزن" جرحنَا .. عند بابگ
.. يمگن تحسّ , بـ حال مغلِيگ / وتردّ !


(37)

ذاتَ "شِتاءْ" گتبتُ لهَا :
- بردان
و .. تعبانْ
و .. خاااااايف , !

وهَا نحنُ على مَشآرِفُ دخُول شِتاء آخَر ..
ولَم تُجب حتّى الآن !!






(38)

عَن بَرد هذا الشّتاءْ , منهُو يغطّينِيْ !!
.. أرجِفْ من الشّوقْ .. واندَهـ , والمدَى / خاالِيْ )= !

(39)

گنّيْ حبست البَرد ,
.. بـ لحافْ .. هيّن !
ولآ حسبتْ احسَابْ .. رعشَة / مجيّة !

اشبّ جمرة راحتينِيْ .. واعيّن
حُمرة عروقِيْ نافرة من عن / ايديّه !




(40)

آبَرمِيْ "قلبِيْ" .. بـ وجه الشّتااا
.. صَبر المُواجع / طآآآآح



(41)

الشِعْر. .
[ دَمْع الشِتَاء ] . . /
بـ الله وش عُذر إنجرافه . .؟
لـ أندفق . .
من عين قلبي .. دَمْع !
/ ضايقني . . مگاني!؟ )=





(42)

شِتَا .. !
.. لگنْ وانَا حاضِنْ جرُوحگ , ماأحسّ بـ برد !
حبيبيْ ,!
لَو يغيبْ أسبُوع جَرحگ .. من يدفّيني !

(43)

جِيتگ أنَا .. فـ ليلةْ شِتا ,
.. تهزّنِيْ / ريح الشمَااااال ْ
محتَآج أنا لـ بسمة وشآلْ ,
.. ترگتنِيْ لـ بَرد الطّريقْ وانا على بابِگ ,
أتذگر انّك قلتلِيْ :
[ بـ الله ! وشْ جاابگ؟ ! ]
.. ودعتِنِيْ .. قبل السّلآآمْ ! .. وهذا ترى گلّ الگلآمْ
اللّيْ حصلْ .. بيني وبينگ ..



تخيّل !




(44)

​​​​​​​(بردَ الرّيآضْ ) بَدىَ هبَوبهَ‘ يجينَا ،
. . . . يَطقَ الشَبابيگ ويَرسمَ نظَرةَ اشَواقهَ`


(45)

اعتِرف انّيْ بـ حالة بَرد ..
............................ وضلُوعِيْ عرايا ..
والليآلِيْ الشآتية .. يَ الغآلِيةْ فِيني مُقيمه ..!!
والدفَاا .. فِيْ حضنك المَجنُون .. يا گلّ البَرآيا
و ....! / والشتاا لا هبّ ..
.......................... قلت : الله يديمه ..!




(46)

إذا اتَى "الشّتاءْ" ..
وَ حرّگت ريآحَهُ ستآئريْ ..‘
أُحِسّ يَا حبيبتِيْ , بـ حاجة إلى "البُگآءْ" ,
على ذِرآعيگ .. على دفآتِريّ !

إذا اتَى "الشّتَاءْ" ..
وَ انقطعتْ عندلةُ العنَادلِ ,
وَ أصبحت گلّ العصآفِير , بِلآ منازِلْ ..
يبتَدِئ النّزيفُ فِيْ قلبِيْ وفِيْ أنآملِيْ ..
گأنّما الأمطَارُ فِيْ السَماءْ ,
.. تَهطِلُ يَا صديقتِيْ فِيْ داخليْ ..
عندئذ يَغمُرنِيْ شَوقٌ طفُوليٌّ إلى البُگآء ,
إذا اتَى "الشّتَاءْ" ..! !






(47)

الرِعَدْ ..!
قِلتْ : الرَعَد هَذا اشتِيَاق ..
يِضرِبْ عُيُونِي وتِدمَع مَرحَله.. ( لِيه رَاحُوا ) ؟!؟
( لِيه جُونِي في نِفَاق ) ..!
تَقَفِي وِجِيه ووجِيِه مِقبِلة ؟!؟
صرتْ أنا خَارِج مَدَاهِيل النِطَاق . .
ما سِوَى ( قَلبِي )بِيديني احمِلَه ..


المواضيع المتشابهه:


vshzg pf 2016 K h[]] ls[hj yvhldm < love messages 2017


رد مع اقتباس



إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 8:51 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Search Engine Optimization by vBSEO

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة رسالة حب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر للتواصل مع صاحب الموقع : عبر قسم الشكاوي بالمنتدى )

افريكانو